للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

(وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ) أي: إلى الله وحده لا إلى غيره ترجع الأمور، أمور الدنيا والآخرة كما قال تعالى (وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ) ومنها أن الناس يرجعون يوم القيامة إلى ربهم فيحاسبهم.

[الفوائد]

١ - وعيد هؤلاء بيوم القيامة.

٢ - إثبات إتيان الله يوم القيامة للفصل بين عباده.

٣ - إثبات الملائكة.

٤ - إثبات عظمة الله تعالى.

٥ - أن الملائكة أجسام.

٦ - أن يوم القيامة به ينقضي كل شيء، فليس بعده شيء، إما إلى الجنة وإما إلى النار.

٧ - عظمة الله وتمام سلطانه.

٨ - إثبات البعث والجزاء. [الاثنين ١٨/ ١٢/ ١٤٣٢ هـ].

<<  <   >  >>