للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

(إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ) تهديد للكافرين.

• قال الطبري: إن الله بما يعمل هؤلاء الكفار في عباده وبلاده من الفساد والصدّ عن سبيله، والعداوة لأهل دينه، وغير ذلك من معاصي الله "محيط" بجميعه، حافظ له، لا يعزب عنه شيء منه، حتى يوفيهم جزاءهم على ذلك كله، ويذيقهم عقوبته عليه.

[الفوائد]

١ - تحريم اتخاذ البطانة التي ليست منا.

٢ - أن تجنب البطانة السيئة من مقتضيات الإيمان.

٣ - أن أعداءنا يودون لنا ما يشق علينا.

٤ - بغض الكفار للمؤمنين.

٥ - أن ما في قلوب الأعداء من العداوة والبغضاء أكثر مما يبدو.

٦ - بيان علم الله بما في القلوب.

٧ - وجوب الإيمان بجميع الكتب.

٨ - أن العبرة بالأفعال لا بالأقوال.

٩ - قوة المسلم أمام الأعداء.

١٠ - إثبات علم الله لما في القلوب.

١١ - بيان شدة عداوة الكفار للمؤمنين، لأنهم يسؤهم فرحك، ويفرحهم هزيمتك.

<<  <   >  >>