للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

• قال أبو حيان: (إن الله على كل شيء قدير) أي قادر على النصر، وعلى منعه، وعلى أن يصيب بكم تارة، ويصيب منكم أخرى.

ونبه بذلك على أن ما أصابهم كان لوهن في دينهم، لا لضعف في قدرة الله، لأن من هو قادر على كل شيء هو قادر على دفاعهم على كل حال.

[الأحد: ١٤/ ١١/ ١٤٣٣ هـ].

[الفوائد]

١ - حكمة الله في ابتلاء أهل الإيمان.

٢ - يستحب أن يذكر الإنسان بما يهون مصيبته.

٣ - خطر الذنوب والمعاصي، وأنها سبب للهزيمة والخذلان.

٤ - إثبات اسم القدير من أسماء الله تعالى.

<<  <   >  >>