للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

وَقَالَ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ: الْمَنُّ مَفْسَدَةُ الصَّنِيعَةِ.

وَقَالَ بَعْضُ الْأُدَبَاءِ: كَدَّرَ مَعْرُوفًا امْتِنَانٌ وَضَيَّعَ حَسَبًا امْتِهَانٌ.

وَقَالَ بَعْضُ الْبُلَغَاءِ: مَنْ مَنَّ بِمَعْرُوفِهِ أَسْقَطَ شُكْرِهِ، وَمَنْ أُعْجِبَ بِعَمَلِهِ أُحْبِطَ أَجْرُهُ.

• وَمِنْ شُرُوطِ الْمَعْرُوفِ: أَنْ لَا يَحْتَقِرَ مِنْهُ شَيْئًا.

وَإِنْ كَانَ قَلِيلًا نَزْرًا إذَا كَانَ الْكَثِيرُ مَعُوزًا وَكُنْت عَنْهُ عَاجِزًا، فَإِنَّ مَنْ حَقَّرَ يَسِيرَهُ فَمَنَعَ مِنْهُ أَعْجَزَهُ كَثِيرُهُ فَامْتَنَعَ عَنْهُ، وَفِعْلُ قَلِيلِ الْخَيْرِ أَفْضَلُ مِنْ تَرْكِهِ.

• شكر صاحب المعروف.

قال -صلى الله عليه وسلم- (من لا يشكر الناس لا يشكر الله).

وقال -صلى الله عليه وسلم- (من صنع إليكم معروفاً فكافئوه).

[الفوائد]

١ - أن كثيراً من كلام الناس ليس فيه خير.

٢ - فضيلة الصدقة.

٣ - حث الإنسان على فعل المعروف.

٤ - فضل الإصلاح بين الناس.

٥ - وجوب الإخلاص في جميع الإعمال.

٦ - عظم ثواب من فعل ذلك ابتغاء وجه الله.

<<  <   >  >>