للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

(إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً) وقد ذيل - سبحانه - الآية الكريمة بقوله إِنَّ اللَّهَ كانَ عَلِيماً حَكِيماً لبيان أن ما شرعه هو بمقتضى علمه الذي أحاط بكل شيء، وبمقتضى حكمته التي تضع كل شيء في موضعه.

[الفوائد]

١ - تحريم نكاح المرأة المتزوجة، كأن يتزوجها وهي في عدة الغير.

٢ - أن النساء المسبيات يكنّ أرقاء بمجرد السبي.

٣ - إثبات الرق.

٤ - وجوب الالتزام بما فرض الله.

٥ - أن المحللات أكثر من المحرمات.

٦ - وجوب المال في النكاح لقوله (بأموالكم) فاشترط المال للنكاح.

٧ - تسمية المهر أجراً.

٨ - وجوب إتيان النساء مهورهن.

٩ - إذا تراضى الزوج والزوجة على زيادة أو نقص أو إسقاط فلا حرج. (الثلاثاء: ٥/ ٢/ ١٤٣٤ هـ).

<<  <   >  >>