للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

• آداب الدعاء:

أولاً: أن لا يستعجل الإجابة.

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (يستجاب لأحدكم ما لم يعجل، يقول: دعوت فلم يستجب لي). متفق عليه

ثانياً: أن يرفع يديه.

لحديث سلمان قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إن الله تعالى حيي كريم يستحي إذا رفع الرجل إليه يديه أن يردهما صفراً خائبتين). رواه أحمد وأبو داود

ثالثاً: الإلحاح بالدعاء موقناً بالإجابة.

قال -صلى الله عليه وسلم-: (ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاءً من قلبٍ غافلٍ لاهٍ). رواه الترمذي وحسنه

رابعاً: أن يتحرى الأوقات الفاضلة:

(الثلث الأخير) عن جابر -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (في الليلة ساعة لا يسأل فيها عبد سؤالاً إلا أعطاه الله وذلك كل ليلة). رواه مسلم

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ينزل الله عز وجل كل ليلة إلى السماء الدنيا الثلث الآخر يقول: من ذا الذي يدعوني فأستجب له، من ذا الذي يسألني فأعطيه … ). متفق عليه

(بين الأذان والإقامة) قال -صلى الله عليه وسلم-: (الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة). رواه الترمذي

(وفي يوم الجمعة ويوم عرفة) عن أبي هريرة، عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، قال: (إن في الجمعة ساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله عز وجل فيها خيراً إلا أعطاه).

<<  <   >  >>