للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

(وَالْحِكْمَةَ) تقدم الخلاف في المراد بها.

(وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ) أي: يعلمكم من أخبار الأنبياء وقصص الأمم الخالية، والخبر عما هو حادث وكائن من الأمور التي لم تكن العرب تعلمها، فعلموها من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فأخبرهم جل ثناؤه أن ذلك كله إنما يدركونه برسوله -صلى الله عليه وسلم-. [تفسير الطبري: ٤٦٢].

[الفوائد]

١ - بيان نعمة الله بإرسال الرسل.

٢ - أن النبي -صلى الله عليه وسلم- بلغ جميع ما أوحي إليه.

٣ - أن من مهمات الرسول تزكية النفوس وتطهيرها.

٤ - أن الأصل في الإنسان الجهل.

٥ - فضل الله علينا حيث علمنا ما لم نكن نعلم.

<<  <   >  >>