للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

الحادي عشر: الإنصات للقرآن.

قال تعالى (وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ).

الثاني عشر: إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة.

قال تعالى (وأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ).

الثالث عشر: الاستغفار.

قال تعالى (لَوْلا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ).

• والحكمة من قرن توبته برحمته:

أولاً: أن الله تعالى رحيم بعباده فلا يعاقبهم بعد التوبة.

ثانياً: أنه تعالى لا يخذل ولا يرد من جاء منهم تائباً، ولو بلغت ذنوبه عنان السماء وملء الأرض.

ثالثاً: أن قبوله لتوبة عباده تفضل منه عليهم، وهو مقتضى رحمته تعالى بهم.

[الفوائد]

١ - اعتناء الشريعة بتحريم الفواحش وتطهير النفوس.

٢ - حكمة الشريعة الإسلامية بإقامة الحدود، لأن في ذلك حفظاً للمجتمع وسلامة للأمة وللناس (ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب).

٣ - أن من تاب وأصلح يكف عنه.

٤ - أن من شروط التوبة أن يقارنها إصلاح.

٥ - سعة رحمة الله وقبوله توبة التائبين. (السبت/ ٢٤/ ١/ ١٤٣٣ هـ).

<<  <   >  >>