للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

قال النووي في معناه:

أحدهما: أنه على ظاهره، وأن من عُرف بالعفو والصفح ساد وعظم في القلوب، وزاد عزه وإكرامه.

والثاني: أن المراد أجره في الآخرة وعزه هناك.

(قَدِيراً) فلا يعجزه شيء.

[الفوائد]

١ - عموم علم الله تعالى.

٢ - الحث على فعل الخير.

٣ - الحث على العفو والصفح.

٤ - من عفا عفا الله عنه.

٥ - من أسماء الله العفو المتضمن لصفة العفو.

٦ - أن الله على كل شيء قدير.

<<  <   >  >>