للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

• قال أبو حيان: ولما كان الفريق ينطلق على القليل والكثير، وأسند النبذ إليه، كان فيما يتبادر إليه الذهن أنه يحتمل أن يكون النابذون قليلاً، فبين أن النابذين هم الأكثر، وصار ذكر الأكثر دليلاً على أن الفريق هنا لا يراد به اليسير منهم، فكان هذا إضراباً عما يحتمله لفظ الفريق من دلالته على القليل.

[الفوائد]

١ - توبيخ من عاهد عهداً فنبذه.

٢ - أنه إذا وقع الخطاب من بعض قوم فإنه لا ينسب إلى الجميع، بل العدل أن يشار إلى أن هذا - الذي حصل - إنما كان من فريق منهم لئلا يلحق العار جميع القوم مع براءة بعضهم منه.

٣ - أن نقض العهد علامة على نقض الإيمان، ولهذا جاء في الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: أن من خصال النفاق الغدر بالعهد.

<<  <   >  >>