للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

فالفلاح هو الفوز بالمطلوب والنجاة من المرهوب.

فتقوى الله سبب للفلاح (وقد تقدم فضائل وثمرات التقوى).

• قال الشنقيطي: (لعل) تأتي في القرآن بمعنيين، قال بعض العلماء: هي على الترجي، ولكن الترجي بحسب ما يظهر للناس، أما الله فهو عالم بما كان فلا يصدق عليه الترجي كقوله لموسى وهارون (فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشى) أي: على رجائِكما وعلم بني آدم القاصر، أما الله فهو عالم أنه لا يذكر ولا يخشى.

الثاني: ما قاله بعض العلماء: إن كل (لعل) في القرآن مشتملّة معنى التعليل بمعنى (لأجل) وعليه فـ (لعلكم تذكرون)، لأجل أن تتذكروا وتتعظوا بآياتنا وغرائب صنعنا وعجائبنا.

[الفوائد]

١ - تحريم الربا.

٢ - تحريم الربا الجاهلي.

٣ - تعظيم شأن الربا وخطره.

٤ - أن اجتناب الربا من مقتضيات الإيمان.

٥ - أن أكل الربا منقص للإيمان.

<<  <   >  >>