للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

• قال السعدي: قوله تعالى (ظلماً) أي: بغير حق، وهذا القيد يخرج به ما تقدم من جواز الأكل للفقير بالمعروف، ومن جواز خلط طعامهم بطعام اليتامى.

• وقال الرازي: دلت هذه الآية على أن مال اليتيم قد يؤكل غير ظلم، وإلا لم يكن لهذا التخصيص فائدة، وذلك ما ذكرناه فيما تقدم أن للولي المحتاج أن يأكل من ماله بالمعروف.

• بعض الأسباب التي تكون سبباً في دخول النار:

أولاً: أكل مال اليتيم.

كما في هذه الآية.

ثانياً: الشرك بالله تعالى.

قال تعالى (إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ).

وقال -صلى الله عليه وسلم- (من مات وهو يدعو الله نداً دخل النار) رواه البخاري.

ثالثاً: الكذب على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- (من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار) متفق عليه.

رابعاً: الكلمة من سخط الله.

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- (إن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً تهوي به في النار سبعين خريفاً) متفق عليه.

خامساً: تعذيب الحيوان.

قال -صلى الله عليه وسلم- (عُذِّبَتِ امْرَأَةٌ فِي هِرَّةٍ سَجَنَتْهَا حَتَّى مَاتَتْ فَدَخَلَتْ فِيهَا النَّارَ لَا هِيَ أَطْعَمَتْهَا وَسَقَتْهَا إِذْ هِيَ حَبَسَتْهَا وَلَا هِيَ تَرَكَتْهَا تَأْكُلُ مِنْ خَشَاشِ الأَرْض) متفق عليه.

سادساً: غش الرعية.

قال -صلى الله عليه وسلم- (أيما راعٍ غش رعيته فهو في النار) رواه الأمام أحمد.

<<  <   >  >>